حالات الإخفاء القسرى في سوريا

110

في بحر أربع سنوات، اختفى عشرات آلاف الرجال والنساء والأطفال على أيدي الحكومة. فأين هم؟

وقضى آلاف الأشخاص نحبهم في سجون قذرة في شتى أرجاء البلاد نتيجة للتعذيب والمرض والأوضاع الرهيبة. ويُحشر عدد لا يُحصى من الأشخاص في الزنازن، ومن بينهم أطفال تصل أعمارهم إلى سنتين فقط.

وتبحث العائلات بهلع عن أية معلومات تتعلق بأحبائهم. ويريد هؤلاء أن يعرفوا لماذا اقتيد أولادهم وأين تُحتجز بناتهم، وما إذا كان أشقاؤهم قد تعرضوا للتعذيب، وما إذا كان آباؤهم على قيد الحياة.

ثمة مَن يعرف الأجوبة عن هذه الأسئلة.

الرئيس الأسد، يرجى إعلامنا بمكان وجودهم، والسماح لمراقبين دوليين بدخول البلاد وزيارة جميع الأماكن التي يُحتجز فيها الأشخاص.

إن من حق العائلات أن تعرف: أن أحباءها مفقودون، وأن ذويهم مشتاقون إليهم.

المصدر: موقع منظمة العفو الدولية