هل الم الحلمتين قد يكون دليلاً على وجود الحمل؟

333

كثيرة هي الاعراض التي تشير الى امكانية وجود حمل لعل اكثرها التي يتم التركيز عليها، هو تأخر الدورة الشهرية، الا ان هناك اعراض أخرى كثيرة ومتنوعة كالاكل بشكل كبير والعصبية الزائدة، قد تكون من مؤشرات وجود الحمل، على الرغم من انها ايضاً تشير الى امكانية اقتراب موعد الدورة الشهرية. فهل الم الحلمتين من اعراض الحمل؟ الجواب على هذا السؤال سيكون في هذا الموضوع عبر موقع صحتي.

الم الحلمتين من اعراض الحمل

مما لا شك فيه على الاطلاق ان الم الثدي وتورمه وانتفاخه هي واحدة من الاعراض الاساسية التي تشير الى امكانية وجود الحمل، على الرغم من انها تتشابه كثيراً مع اعراض اقتراب موعد الدورة الشهرية، بحيث تصبح منطقة الثديين لا سيما المنطقة المحيطة بالحلمتين كثيرة الحساسية وهذا دليل قوى على وجود حمل، وفي هذا الاطار فان الحامل للمرة الأولى قد تلاحظ وجود خطوط زرقاء على الثدي، تكون مؤشراً الى وجود الحمل.

وعلى الرغم من أن  هذا الموضوع  قد يختلف من امرأة إلى أخرى، الا ان العديد من النساء يعانين من ألم الثدي والحلمات قبل وأثناء وبعد التبويض نتيجة زيادة مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون في الجسمن لا سيما وان الجسم في هذه الفترة يبدأ في إعداد نفسه للحمل من خلال توسيع الغدد الثديية الأمر الذي يمكن أن يسبب ايضاً آلام الثدي والحلمة.

هذا فضلاً عن ان ارتفاع هرمون البروجسترون بعد التبويض يسبب احتباس المياه في الجسم، ولعل السبب الرئيسي في ذلك هو استعداد الرحم لإحتمال وجود حمل، وأن يكون جاهزاً لإستضافة الجنين. وبالتالي فان الرحم يمتلئ في هذه الفترة بالماء والطعام، ويتم الإحتفاظ أيضاً بالمياه في أنسجة الثدي مما يسبب التمدد ومن ثم الألم.

الا ان الحل الوحيد، في الختام، للتأكد من وجود الحمل هو الاستشارة الطبية، او حتى فحص الحمل، أو الفحص المخبري الذي يعطي نتائج دقيقة للغاية، ولو كان الحمل في بداياته.

صحتي