ليزي فيلاسكويز: وصفوها بأنها الأقبح في العالم وأكثر المتعرضات لمضايقات على الإنترنت

219

نشرت، المتحدثة الملهمة والكاتبة المكسيكية الأمريكية، ليزي فيلاسكويز رسالة على صفتحها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حول المضايقات الإلكترونية التي يتعرض لها البعض وهي أولهم.

ليزي ليست جديدة على المضايقات في الفضاء الإلكتروني، بل في الواقع يعد من أحد الأسباب التي خصصت حياتها من أجله هو تحويل كراهية الآخرين إلى حب النفس والإيجابية، وفقا لما نشره موقع “هافينجتون بوست”.

وليزي واحدة من بضع أشخاص في العالم مصابون بمتلازمة بروجيريا، حالة نادرة تجعل من المستحيل أن تزن ليزي أكثر من 29 كيلو جرام بالإضافة إلى أنها لا ترى بإحدى عينيها.

ولكن لم يوقف عملها على نشر الحب من استهدافها من خلال المضايقات عبر الإنترنت حول مظهرها، حيث وجدت ليزي صورة لها مستخدمة في منشور قاسي.

وكتبت ليزي “لقد رأيت عدد هائل من هذه المنشورات على فيسبوك مؤخرا، اكتب هذه التدوينة لست كضحية ولكنني كشخص يستخدم صوته. نعم، الوقت متأخر جدا ليلا ولكنني أكتب ذلك كتذكرة بأن هناك أشخاص أبرياء مستيقظون ويتصفحون فيسبوك ربما يتابعون منشورات مثل هذه ويشعرون بإحساس لا أتمناه لأسوأ أعدائي.”

واستغرقت ليزي وقتا في رسالتها لتذكر الآخرين أنهم يجب أن يركزوا على الحب وليس الكره عند نشر أو مشاركة منشورات على الإنترنت.

وتابعت “لا يهم كيف نبدو أو الحجم الذي نكون عليه، في نهاية اليوم كلنا بشر، أتمنى أن تحتفظ بذلك في عقلك في المرة القادمة عندما ترى منشور عشوائي. في هذا الوقت، ربما تجد أنه شيئا مضحكا ولكن ربما يكون شعور الإنسان الموجود في الصورة عكس ذلك تماما”، مضيفة “انشروا الحب عبر الشاشة وليس الكلمات الجارحة.”

وكان مقطع فيديو قد انتشر منذ سنوات للفتاة وصفت فيه بأنها أقبح فتاة في العالم، وتم مشاركته ملايين المرات وشاهده عبر موقع يوتيوب أكثر من 5 مليون شخص، لتكرس ليزي حياتها بعد ذلك للعمل على منع المضايقات الإلكترونية وقادت حملة لوقف هذا النوع من الانتهاكات.

موقع “مصريات”