حكايات سورية عن انتهاكات داعش ..تركها وأولادها وسافر إلى لبنان وتزوج أخرى

21

هي قصة امرأة تبلغ من العمر 24 سنة، تزوجت ابن عمها البالغ 40 عاماً، عاشا معاً وانجبت ولدين ، ومنذ تزوجا كانت تلاحظ عليه في معظم الليالي عندما يعود إلى المنزل، آثار علاقاته النسائية، كما يصرف ماله كله على هذه العادات وملاحقة النساء، و كانت دائما تشتكي وتتشاجر معه بسبب هذه الاشياء، ومنذ أربع سنوات وبعد شجارات عديدة وتدهور الظروف في سوريا، سافر الى لبنان وتزوج بامرأة شيعية هناك، وأرسل لها صورته مع زوجته الجديدة وهما شبه عاريين لقهرها كما تقول، ومنذ سفره لم يرسل لها أي مال ليعين في مصروف ولديه وطعامهما ،حتى باتت هي المسؤولة الوحيدة عنهما، خاصة وأن أهله أيضا تخلو عنها وعن ابنيها بحجة أنها السبب في سفره وعدم عودته وزواجه في لبنان. فيما أهلها شديدو الفقر ولا يمكن لهم مساعدتها، تعمل في بيع الملابس المستعملة أحيانا لإطعام ابنائها لكن هذا العمل لا يكاد يكفيهم مصاريف الطعام.

المصدر: مركز الطبقة للمجتمع المدني