ألمانيا: فتح تحقيق في هجوم على مبنى محكمة ليلة رأس السنة

5
جانب من مبنى المحكمة الاتحادية في لايبزيغ.-موقع السيدة
جانب من مبنى المحكمة الاتحادية في لايبزيغ.-موقع السيدة

فتح مركز مكافحة التطرف والإرهاب التابع لشرطة ولاية سكسونيا بشرقي ألمانيا، تحقيقا في واقعة الهجوم على مبنى المحكمة الاتحادية في مدينة لايبزيغ ليلة رأس السنة. دوافع الهجوم والجهة التي تقف وراء مازالت مجهولة.
بدأت الواقعة حين حطم مجهولون العديد من نوافذ المكتب الخارجي للمحكمة وحاولوا إضرام النيران في باب مدخل القسم المختص بالعقوبات الجنائية ليلة رأس السنة الجديدة. وتسبب الهجوم في إلحاق أضرار بمبنى مجاور بسبب المقذوفات التي استخدمها الجناة من أحجار وأكياس أصباغ كما أصيبت ثلاث سيارات بأضرار.
وحسب الشرطة، فإن ملثمين يرتدون ملابس سوداء حاولوا إقامة حاجز في شارع كارل-هاينه الذي يقع فيه قسم العقوبات الجنائية التابع للمحكمة، حيث تم نثر أجسام حادة في الشارع ما تسبب في أضرار لإطارات ثلاث سيارات لقوات الإطفاء وسيارة اتصالات للشرطة كانت في طريقها إلى مسرح الجريمة ولم يسفر ذلك عن وقوع إصابات.
يذكر أنه يوجد في لايبزيغ تيار يساري متشدد للغاية، لكن لا يزال من غير الواضح حتى اليوم الثلاثاء (الأول من كانون الثاني/ يناير 2019) ما إذا كان هؤلاء الملثمون ينتمون إلى هذا التيار ودوافعهم لاستهداف مبنى المحكمة.
من جانبه، أدان بوركهارد يونغ، عمدة لايبزيغ وهو عضو بارز في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الهجوم وقال: “من يهاجم العدالة، فإنه يضع نفسه خارج التوافق المجتمعي الواسع”، وأضاف أن “كشف ملابسات مثل هذه الجرائم ومعاقبة المجرمين، هو أمر مهم للغاية بالنسبة لتعايشنا”. ودعا يونغ المواطنين إلى مساعدة الشرطة في كشف ملابسات الجريمة.

المصدر: دويتشه فيليه