شهادة نسائية عن سجون الأسد

33

آلاف النساء اختبرن سجون النظام السوري، وقليلات منهن نجون من التعذيب الذي هو نمط معتمد في سجون أشبه بغرف الرعب.

في هذا الإطار، وصفت المعتقلة السابقة في سجون النظام، هناء محسن، حجم التعذيب والإرهاب النفسي الذي يتعرض له المعتقلون من قبل عناصره. وحكت محسن، لوكالة “الأناضول” معاناتها بعد اعتقال ابنها في دمشق، عام 2013، لتروي بعدها كيف اعتقلت هي نفسها بعد ذلك بعام، لتودع في السجن من دون سبب.

أشارت محسن إلى الضرب القاسي والممنهج الذي يتعرض له المعتقلون، والمؤدي إلى حدوث أشكال من الإعاقة أحياناً. وأوضحت أنّ ما شهدت عليه من إهانات في المعتقل، وما سمعته من صراخ جراء التعذيب والضرب، هو فصل آخر من المعاناة. كذلك، كشفت تعمد رجال الأمن ضرب رؤوس المعتقلين بالحائط، واستخدام العصي والسلاسل في تعذيبهم.

استغربت محسن اعتقال ابنها، بالرغم من أنّه كان محباً لوطنه وعلى غير خلاف مع النظام السوري، حتى أنّه كتب أشعاراً تمدح الرئيس السوري بشار الأسد. وأكدت أنّها لم تسمع عنه أيّ أخبار منذ اعتقاله قبل ستة أعوام كاملة.

وبحسب معلومات صادرة عن المعارضة السورية، يعتقل النظام السوري 500 ألف شخص في سجونه. كذلك، تعرضت 13.500 معتقلة للتعذيب الذي وصل إلى حدّ الاغتصاب في حالة البعض، علماً أنّ عدد المعتقلات النساء حالياً في سجون النظام السوري يتجاوز سبعة آلاف.

المصدر: العربي الجديد