سيدات يغادرن ندوة بفرنسا بعد رؤية طارق رمضان المتهم بالاغتصاب

10

احتجت بلدية ”سانت دينيس“ الفرنسية، اليوم الثلاثاء، على حضور طارق رمضان، حفيد مؤسس حركة الإخوان المسلمين المتهم في عدد من قضايا الاغتصاب في فرنسا، اجتماعًا حول ”مكافحة العنف ضد المرأة في الحياة اليومية“، معتبرة الزيارة ”استفزازًا غير مقبول“.

وأشار مجلس المدينة إلى أن حضور رمضان إلى الاجتماع ”تصرف غير لائق“، مشددًا على أن ”البلدية والمشاركون لم يوجهوا دعوة إليه“، بالإشارة إلى طارق رمضان، الذي يعيش في مدينة ”سان دينيس“ منذُ إطلاق سراحه المشروط.

وكشفت مجلة ”لوبوان“ الفرنسية، أن الاجتماع، الذي حضره نحو 70 مشاركة ومشاركًا، نظمهُ مستشار المدينة مجيد مسعود، لافتة إلى أن العديد من السيدات غادرن الاجتماع بمجرد رؤيتهن رمضان.

وقال رئيس بلدية ”سانت دينيس“، إن رمضان رفض المغادرة رغم أن المسؤول عن تنظيم الحوار والعديد من المشاركات طلبوا منه ذلك، واصفًا ذلك بـ“الإهانة للأشخاص الذين صدموا بوجوده“.

ويواجه رمضان، البالغ من العمر 56 عامًا، تهمًا بـ“الاغتصاب“، بعد أن اتهمته الناشطة السياسية هيندا عياري بالاعتداء عليها جنسيًا، كما اتهمته امرأة أخرى تُدعى كريستيل بذات التهمة، وفقًا لوسائل إعلام سويسرية.
وأطلق سراح رمضان، بعد توقيفه تحفظيًا، في منتصف شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لكنه لا يزال خاضعًا لمراقبة قضائية مشددة.

وفي الأسبوع الماضي، رفضت غرفة التحقيق في محكمة الاستئناف في باريس، رفع لوائح الاتهام التي وجهت إلى طارق رمضان فيما يتعلق بعمليتي اغتصاب.

المصدر: إرم نيوز