على الرغم من جميع الحملات الأمنية لتحرير الشام والفصائل… الانفلات الأمني يتصاعد في محافظة إدلب عبر مزيد من التفجيرات

8

رصد المرصد السوري انفجار عبوة ناسفة صباح اليوم الجمعة في بلدة طعوم بريف إدلب الشمالي، ما أسفر عن إصابة شخص بجراح، وذلك في أعقاب نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أنه هز انفجار صباح اليوم الجمعة الـ 12 من شهر نيسان الجاري، مدينة إدلب في الشمال السوري، تبين بأنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة في حي الجامعة في المدينة، ما أسفر عن اصابة شخص بجراح، بالإضافة لأضرار مادية، بينما رصد المرصد انفجار جرى قبيل منتصف ليل أمس وذلك في بلدة اسقاط بريف إدلب الشمالي، ناجم عن تفجير عبوة ناسفة عند منزل “أمني” في هيئة تحرير الشام، حيث تبنت العملية مجموعة “سرايا خالد بن الوليد” وهي خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” فيما لم ترد معلومات عن خسائر بشرية في الاستهداف هذا، ونشر المرصد السوري في الـ 11 من شهر نيسان/ أبريل الجاري، أنه تشهد مناطق سيطرة الفصائل وهيئة تحرير الشام ضمن محافظة إدلب والأرياف المتصلة بها تصاعداً في الفلتان الأمني عبر استمرار التفجيرات والاستهدافات في مناطق متفرقة، حيث رصد المرصد السوري تفجيرين منفصلين في ريف حلب الغربي، أحدهما ناجم عن انفجار عبوة ناسفة في بلدة الأتارب والآخر عبوة ناسفة انفجرت على الطريق الواصل بين الأتارب وكفرنوران في الريف ذاته، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، حيث اقتصرت الأضرار على المادية، وكان نشر المرصد السوري أنه سمع دوي انفجارين اثنين في بلدة سراقب الواقعة بالقطاع الشرقي من ريف إدلب، وذلك مساء يوم الثلاثاء الـ 9 من شهر نيسان الجاري، تبين أنها ناجمة عن انفجار عبوتين ناسفتين عند طريق حلب – دمشق الدولي بالقرب من سراقب، دون معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية، فيما كان المرصد السوري نشر منذ ساعات، أنه يتصاعد الفلتان الأمني من جديد في مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى في محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها حيث عقب 4 تفجيرات بعبوات ناسفة وقذيفة آر بي جي منذ مابعد منتصف ليل أمس وحتى صباح اليوم، شهدت مدينة إدلب خامس التفجيرات باستهداف سيارة لفصيل إسلامي قرب مشفى الزراعة في المدينة، ما أسفر عن إصابة عنصر بجراح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أنه هز انفجار جديد بلدة إسقاط الواقعة بالقطاع الشمالي الغربي من الريف الإدلبي وذلك بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، تبين بأنه ناجم عن استهداف مجهولين بقذيفة آر بي جي لأحد المنازل في البلدة ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، فيما انفجرت عبوتين ناسفتين أيضا بعد منتصف ليل أمس، إحداها على طريق بلدة بنش بريف إدلب الشرقي قرب مبنى الخدمات ما أسفر عن سقوط جرحى، والأخرى قرب مرآب البلدة في منطقة دوار معرتمصرين بمدينة إدلب، ما أسفر عن إصابة شخص بجراح، على صعيد متصل سمع دوي انفجار صباح اليوم في قرية معرشمارين بريف إدلب الشرقي، تبين بانه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة قرب منزل قيادي في هيئة تحرير الشام ما أسفر عن استشهاد طفل وسقوط جرحى، وبذلك يرتفع بدوره إلى 518 تعدد الأشخاص الذين قضوا في أرياف إدلب وحلب وحماة، منذ الـ 26 من نيسان / أبريل الفائت من العام 2018، تاريخ بدء تصاعد الفلتان الأمني في المحافظة، هم زوجة قيادي أوزبكي وطفل آخر كان برفقتها، والنائب العام ضمن وزارة العدل التابعة لحكومة الإنقاذ، إضافة إلى 150 مدني بينهم 21 طفلاً و12 مواطنات، عدد من اغتيلوا من خلال تفجير مفخخات وتفجير عبوات ناسفة وإطلاق نار واختطاف وقتل ومن ثم رمي الجثث في مناطق منعزلة، و314 عنصراً ومقاتلاً من الجنسية السورية ينتمون إلى هيئة تحرير الشام وفيلق الشام وحركة أحرار الشام الإسلامية وجيش العزة وفصائل أخرى عاملة في إدلب، و51 مقاتلاً من جنسيات صومالية وأوزبكية وآسيوية وقوقازية وخليجية وأردنية وتركية، اغتيلوا بالطرق ذاتها، كذلك فإن محاولات الاغتيال تسببت بإصابة عشرات الأشخاص بجراح متفاوتة الخطورة.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 8 من شهر نسيان/ أبريل الجاري أنه تشهد محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها استمراراً للفلتان الأمني في ظل فشل هيئة تحرير الشام والفصائل الأخرى لضبط الأمن فيها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان انفجار عبوة ناسفة بسيارة عنصر في الجبهة الوطنية بالحي الشرقي من بلدة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن إصابة شخص بجراح، بينما انفجرت عبوة ناسفة أخرى أثناء تفكيكها بسيارة مسؤول الأوقاف في بلدة سلقين بريف إدلب الشمالي بعد منتصف ليل أمس، ما أسفر عن إصابة عنصر من هيئة تحرير الشام بجراح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أنه سمع دوي انفجار بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين في بلدة الدانا الواقعة بريف إدلب الشمالي، تبين بأنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة قرب سيارة في البلدة، الأمر الذي تسبب بخسائر بشرية، حيث قضى شخص على الأقل وأصيب آخرون بجراح، فيما انفجرت عبوتان ناسفتان صباح اليوم في مدينة إدلب، استهدفت واحدة منها سيارة لهيئة تحرير الشام قرب دوار الجرة في حي القصور بمدينة إدلب، ما أسفر عن إصابة عدة عناصر بجراح، كما أصيبت مواطنة وطفلها جراء انفجار العبوة الناسفة في حي القصور، أيضاًونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 5 من شهر نيسان/ أبريل الجاري أنه علم أن هيئة تحرير الشام ألقت القبض على شخص قالت أنه من الخلايا النائمة التي تحاول نشر الفوضى بالمنطقة، حيث جرى الاعتقال في منطقة تريسمة بريف إدلب الجنوبي، في حين رصد المرصد السوري إقدام مسلحين مجهولين على إطلاق النار على محامي عند أطراف مدينة إدلب، الأمر الذي أسفر عن مقتله في إطار الفلتان الأمني المتواصل في إدلب والأرياف المحيطة بها، فيما علم المرصد السوري أن المحامي الذي جرى اغتياله هو قيادي في أحد الفصائل الجهادية في المنطقة.

المصدر: المرصد السوري