بالصور: مبدعات مدرسة باوهاوس المنسيات!

5

قليل من النساء اللواتي التحقن بمدرسة باوهاوس للتصميم في مدينة فايمار الألمانية عام 1919 حققن الشهرة، عكس الرجال. أقيمت مؤخراً معارض شتى لتسليط الضوء على المساهمة الفنية لأولئك النسوة اللواتي أضفن الكثير لتلك المدرسة.

مارغريت هيمان لوبنشتاين
يرتبط اسم السيدة “مارغريت هيمان لوبنشتاين” بأعمال السيراميك الرائعة وبالموهبة والريادة في هذا الميدان. فبعد أن أمضت مارغريت بضعة أشهر في مدرسة باوهاوس للفنون، راهن الكثير من الرجال على عدم استطاعها الاستمرار في المدرسة، ولكن هذه الشابة الموهوبة أسست ورش عمل “هايل” للسيراميك في مدينة براندنبورغ، ولاقت تصاميمها، التي تشتمل على الصحون والأواني والكؤوس، شهرة كبيرة في جميع أنحاء العالم.

غونتا شتولزل
بين عامي 1919 و1939 التحق بمدرسة “باوهاوس” للفنون قرابة 780 طالباً و500 طالبة، وكانت غونتا شتولزل واحدة من بين أولئك النسوة اللواتي التحقن بورشة النسيج الملحقة بمدرسة باوهاوس للتصميم في مدينة ديساو بين عامي 1925 و1926. قامت شتولزل بتصميم ونسج السجاد واستنباط الأدوات والأساليب التي تدخل في هذه الصناعة.

آني ألبرز
كانت دروس الرسم والهندسة المعمارية والنحت تقتصر على الرجال. بالمقابل، افتتحت ورش النسيج وخُصِصَت للنساء، وفي عام 1921 بدأت المرأة تعمل في هذه الورش. عندما بدأت آني ألبرز الدراسة في مدينة فايمار عام 1922، التحقت بالفصول الدراسية التي تديرها السيدة غونتا شتولزل بعد أن دخلت دورة تدريبية تمهيدية قصيرة بإشراف السيد يوهانس إيتن.

ماريانه براندت
التحقت ماريانه براندت بميدان دراسة الصناعات المعدنية، الذي كان حكراً على الرجال. حققت ماريانه نجاحاً فاق زملاءها من الطلاب. كان لأفكارها أكبر الأثر في تطوير مفهوم التصميم في القرن العشرين. حققت بتصاميمها المذهلة لأطقم الشاي والقهوة والمصابيح الكلاسيكية شهرة كبيرة في جميع أنحاء العالم.

جيرترود غرونو
في مطلع القرن العشرين طورت جيرترود غرونو أسلوبها الخاص في تدريس الموسيقى وقامت بتدريس الطلاب والأساتذة على حد سواء كيفية الاستخدام الأمثل والمتناسق لجميع الحواس.

ليلي رايش
عملت ليلي رايش جنباً إلى جنب مع لودفيغ ميز فان ديروه، مدير مدرسة باوهاوس للفنون، وفي عام 1932 عينها فان ديروه رئيسة قسم البناء والتطوير ومصنع النسيج في “باوهاوس ديساو”، ومن ثم عُينت في باوهاوس برلين حيث استمرت بالعمل حتى شهر ديسمبر/ كانون الأول 1932. قامت رايش بتصميم الكراسي وتصميم الجناح الألماني في معرض “برشلونة” الدولي الشهير.

لوسيا موهولي
ورشة التصوير الفوتوغرافي المخصصة للمرأة هي ثاني أكبر الورشات التي استضافتها باوهاوس. بعد أن وجِهت الدعوة لزوجها، لازلو موهولي ناغي، للتدريس في باوهاوس للفنون في فايمار عام 1923، بدأت لوسيا بتدريب الطالبات على التصوير، وقدمت صوراً للبناء الجديد لباوهاوس، وصور المنازل الكبيرة في ديساو هي من بين أهم أعمالها.

ألما بوشر
في عام 1922 انضمت المصممة ألما بوشر إلى مدرسة “باوهاوس” للفنون، وقامت بتطوير بعض الألعاب التي تحفز الأطفال على الإبداع، ولا تزال لعبة بناء السفن الخشبية الصغيرة تُباع وتلقى رواجاً كبيراً حتى وقتنا هذا. زابينه أوتزه/غالية داغستاني

المصدر: DW