أمراض القلب وخطورتها هذه هي العوارض… وهكذا تحمين نفسك

3

تعتقد غالبية النساء أن أمراض القلب قد تصيب الرجال أكثر مما تصيبهنّ، وأن خطورتها عليهنّ تقلّ عن خطورة أمراض أخرى كسرطان الثدي أو السكري. إلّا أن دراسة أجرتها جمعية القلب الأميركية أثبتت أن أمراض القلب تقتل النساء 9 مرات إضافية بالمقارنة مع سرطان الثدي، وأن نسبة 26 في المئة من النساء اللواتي أُصبن بنوبة قلبية في سنّ الـ 45 يتوفّين خلال سنة واحدة. لذا اتضح أن لأمراض القلب تأثيرات أكبر مما تعتقد جميع النساء. فما هي العوارض الأساسية لهذه الأمراض؟ وكيف تتمكنين من حماية نفسك منها؟ وهل هناك عوامل تزيد من خطورة الإصابة بها؟

– ما أبرز عوارض الإصابة بأمراض القلب؟

ثمة الكثير من العوارض التي قد تظهر على جسمك لتنبئك بأن القلب يعاني ضعفاً أو مرضاً ما، غير أنك تتجاهلينها باعتبار أنها طبيعية وستزول بعد وقت قصير، وأبرز هذه العوارض:

● الشعور بضيق في التنفس: من أبرز عوارض الإصابة بأمراض القلب، الشعور بضيق شديد في التنفس، حيث تصعب عملية الشهيق وتتسارع عملية الزفير. والسبب يعود إلى انسداد الشريان التاجي في القلب، وهو المسؤول عن عملية ضخ الدم في باقي أعضاء الجسم، وبالتالي تصبح عملية نقل الأوكسجين إلى الرئتين أصعب وتتسبب بألم حاد ووخز في الثدي.

● الإحساس بالدوخة والغثيان: يؤدي الخلل في عملية ضخ الدم من القلب إلى المعدة والأمعاء والجهاز الهضمي، الى شعور المرأة بالغثيان والحاجة إلى التقيؤ في مختلف أوقات النهار، وحتى قبل تناول الطعام أحياناً، ويترافق هذا العارض مع الشعور بالدوخة والدوار الحاد، فتعجز المرأة عن الوقوف بسرعة أو التحرك بسهولة وتفقد توازنها.

● الشعور بالخدر في الكتفين والذراعين: من أبرز عوارض الإصابة بمشاكل في القلب، الشعور بالخدر والألم الشديد في الكتفين والذراعين، وخصوصاً الذراع اليمنى، وذلك نتيجة التهاب ناجم عن انسداد في بعض صمّامات القلب، كما يترافق هذا الألم مع تشنّجات حادّة في الكتفين وعدم القدرة على الحركة أو رفع الذراعين الى الأعلى بسهولة.

● الزيادة المفرطة في الوزن: هي من العوارض الغريبة التي تترافق مع إصابة النساء بأمراض في القلب، فمن الممكن أن تكسب المرأة وزناً إضافياً من دون أي تعديل في وجبات الطعام التي تتناولها أو أي تغيير في نظامها الغذائي، وذلك يعود إلى ضيق الأوردة الدموية وانسداد صمّامات القلب، ما يؤدي الى ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم.

– وما العوامل التي تزيد من نسبة الإصابة بأمراض القلب؟

هناك الكثير من العوامل التي تزيد من نسبة الإصابة بأمراض القلب الخطرة، ولعل أبرزها داء السكري، والضغوط النفسية التي تؤدي الى اضطراب في النظام الصحي ما يسهّل عملية الإصابة بأمراض القلب، وتدخين السجائر التي تحتوي على مواد ضارّة، إضافة إلى الخمول وعدم ممارسة الرياضة، فكل هذه العوامل تُضعف عضلة القلب فيتباطأ عملها، وبالتالي يصبح الجسم عُرضةً للأمراض.

– كيف نحمي أنفسنا من الإصابة بأمراض القلب؟

الوقاية خير من قنطار علاج، وهناك بعض الخطوات البسيطة التي يجب اتباعها لتجنّب الإصابة بأمراض القلب، وهي:

● الإقلاع عن التدخين: يؤدي الإدمان على التدخين إلى انسداد في الشرايين ويؤذي عضلة القلب، لذا من الضروري الإقلاع عن التدخين، وخاصة النساء اللواتي يملكن تاريخاً عائلياً بالإصابة بأمراض القلب، فيكون ذلك خطوة وقائية مبكرة وأساسية.

● ممارسة الرياضة والمشي: ما من شيء يفيد عضلة القلب ويفعّل نشاطها أكثر من ممارسة التمارين الرياضية والمشي، فهي تساعد على تدفق الدم في الجسم، وبالتالي تنظّم دقّات القلب، لذا من الضروري ممارسة الرياضة يومياً بما لا يقل عن 30 دقيقة، والمشي لمدة ساعة.

● اعتماد نظام صحي متوازن: يجب اتباع نظام غذائي صحي متوازن، يشتمل على البروتينات والسكريات والنشويات، ويكون غنياً بالفواكه والخضر، وذلك تلافياً لارتفاع معدل الكوليسترول في الدم، والذي يؤدي الى انسداد بعض شرايين القلب فيتباطأ عمله.

● الحفاظ على وزن مثالي: تُعدّ الزيادة الكبيرة في الوزن أحد أبرز أسباب الإصابة بأمراض القلب، لأنها ترهق عضلة القلب، وبالتالي تبطّئ عملية تدفق الدم إلى كل أعضاء الجسم، لذا من الضروري الحفاظ على وزن مثالي يتناسب مع طول الجسم من دون زيادة أو نقصان.

المصدر: لها