حليمة تدخل التاريخ بعد “صورة البوركيني”

9

دخلت عارضة أزياء صومالية-أميركية التاريخ، بعدما أصبحت أول فتاة ترتدي “البوركيني” تظهر على إحدى صفحات مجلة “سبورتس إيلوستريتد”.

وقالت صحيفة “غارديان” البريطانية إن حليمة عدن أصبحت أول عارضة أزياء مسلمة تظهر على صفحات المجلة الأميركية الشهيرة مرتدية البوركيني.

وأوضح المصدر أن عدن ظهرت على المجلة في عدد مايو، مرتدية ملابس السباحة المزركشة، التي تغطي كل أنحاء جسمها، في خطوة انقسم بشأنها المتابعون.

وقالت عدن في حوار صحفي مع قناة “بي بي سي” إنها ترغب في أن ترسل للعالم رسالة مفادها أن الحجاب لا يشكل أي عائق للنجاح.

وأضافت “يمكننا الآن أن نرى سياسيات ونساء أعمال وصحفيات وغيرهن من النساء الناجحات اللواتي يرتدين الحجاب أمام الملأ دون أدنى مشكلة”.

وتابعت “أنا فخورة لأنني اتخذت هذه الخطوة وظهرت على مجلة “سبورتس إيلوستريتد”، بهدف إبراز الجمال الذي تتمتع به النساء اللواتي يرتدين هذا النوع من الملابس”.

وواجهت العارضة الصومالية انتقادات عدة بسبب ما وصفه المنتقدون بـ”الجرأة الزائدة”، قائلين إن لهذه الملابس خصوصيتها. فيما رحب آخرون بهذه الخطوة، واعتبروها مشجعة للنساء اللواتي يواجهن الحرج في ارتداء البوركيني خارج بيوتهن.

وولدت حليمة في مخيم كاكوما للاجئين في كينيا، قبل أن تنتقل مع أسرتها للولايات المتحدة في سن السابعة، حيث استقرت في بادئ الأمر في سانت لويس. وتهدف الشابة البالغة من العمر 21 عاما إلى أن تصبح مثالا للشباب المسلم بالولايات المتحدة.

المصدر: سكاي نيوز