ألمانيا تتسلم أربعة من أطفال مقاتلي “داعش” بسوريا

3

تسلمت ألمانيا للمرة الأولى من الإدارة الذاتية الكردية أربعة أطفال كان آباؤهم ألمان من مقاتلي “داعش” في سوريا. وزير الخارجية هايكو ماس أكد عملية التسلم مشددا على أن بلاده عازمة على إعادة المزيد من هؤلاء الأطفال.

أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن الحكومة الألمانية تعمل تحت ظروف صعبة على إعادة مزيد من أطفال مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” ( داعش) إلى ألمانيا. وقال ماس اليوم الاثنين (19 آب/ أغسطس 2019) بالعاصمة الألمانية برلين: “نسعى لأجل تحقيق أن يتسن لأطفال آخرين أيضا مغادرة سوريا”، وذلك في إشارة لتسلم بلاده لأربعة أطفال.

وقال ماس: “هؤلاء الأطفال في الأساس هم أطفال صغار، وإقامتهم هناك بعيدة كل البعد عن أن تكون مثالية”، وأكد قائلا: “لم يكن ممكنا أيضا تحميلهم مسؤولية أفعال آبائهم، لذا فإننا نعتزم مساعدتهم هناك”.
وشدد الوزير الاتحادي على ضرورة الإجابة على أسئلة صعبة في كل حالة على حدة -عن الهوية وعن تنظيم سفر هؤلاء الأطفال. وتوجه ماس بالشكر “لكل من جعلوا هذا الخروج ممكنا في ظل ظروف صعبة على هذا النحو وخطيرة أيضا”.
وكانت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية أكدت اليوم أن برلين استعادت للمرة الأولى أطفالا، كان آباؤهم ألمان من مقاتلي “داعش”، وقالت إنه تم تسليم أربعة أطفال لموظفي القنصلية الألمانية العامة في أربيل على الحدود بين سوريا والعراق.
وكان عبد الكريم عمر، المتحدث باسم السلطات الكردية في سوريا، كشف لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم معلومات عن عملية التسليم، قائلا إن هؤلاء الأطفال هم ثلاثة أيتام – بنتان وصبي- ورضيعة مريضة تبلغ من العمر ستة أشهر. وحسب عمر فإن هؤلاء الأطفال كانوا يعيشون في مخيم “الهول” للاجئين

DW.com