تصريح وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس بمناسبة انتخاب ألمانيا لعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

15

بمناسبة انتخاب ألمانيا لعضوية مجلس حقوق الإنسان الأممي صرَّح وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس في 17 أكتوبر/ تشرين الأول بما يلي:

“إن انتخاب ألمانيا لعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يعد دليل ثقة تجاه ألمانيا وتثميناً لسياستنا الثابتة الخاصة بحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. نحن نعرب عن شكرنا على الدعم العالمي لترشيحنا وعلى النتيجة الفائقة التي أسفرت عنها الانتخابات. حتى بعد مرور 70 عاماً على اعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تظل وعوده الخاصة بالكرامة والحرية شخصية هدفاً بعيد المنال بالنسبة لكثير من الناس.

في أوقات تنسحب فيها دول أخرى تبذل ألمانيا جهداً كبيراً من أجل حماية حقوق الإنسان ودعمها في جميع أنحاء العالم. إن حقوق الإنسان تمثل أساس السياسة الخارجية الألمانية. سوف نكرس جهدنا في مجلس حقوق الإنسان من أجل حوار شامل وشفاف ومن أجل تعزيز الحوار المتعدد الأطراف.

سوف نكون في الوقت ذاته في عام 2020 عضواً في مجلس حقوق الإنسان ومجلس الأمن التابعين للأمم المتحدة. وهذا يعني بالنسبة لنا أيضاً أننا بصدد مسئولية كبيرة. سوف نعمل في هاتين الهيئتين على التطرق بشكل منفتح إلى انتهاكات حقوق الإنسان.

مجلس حقوق الإنسان يُعتبر بالنسبة لنا مؤسسة عالمية رئيسة تعمل من أجل حماية حقوق الإنسان وتطوير معايير حقوق الإنسان. وهذا يسري على نحو أكبر في أوقات التحديات الجديدة التي تتعرض لها حقوق الإنسان، مثل التغير المناخي والهجرة والذكاء الاصطناعي التي لا يمكن حلها إلا على نحو متعدد الأطراف. ونحن نتطلع إلى معالجة هذه التحديات بفعالية مع شركائنا داخل وخارج الاتحاد الأوروبي.”

المصدر: وزارة الخارجية الالمانية