كتاب الأمثال الهندوسيّ.. من يفتح عينيه لا يبلع ذبابة!

293

لمجلة سيدة سوريا- عرض وترجمة: محمد عيد إبراهيم

لكلّ شعب فولكلوره الخاصّ، تراثه وموروثه، أمثاله وحكمه، وهي كلّها مخزون تجارب قد عاشها الناس ووفّروا منها خلاصة ما كان من ألم أو ندم، فرح أو ترح، لمن سوف تعرُكه الأيام ذات يوم قادم في حكم المجهول الغيبيّ أو المطلق الغائب. وبمثل هذا، تسير الشعوب دائماً نحو مستقبلها، محكومين بماضيها، في محاولة لأن يعيشوا حاضرهم حاضرين كلّ في مجاله، وطموحين كلّ إلى سمائه، وناجحين كلّ على مضماره. ولا يجب أن تحكمنا مقولة: إذا نزل التقدير، بطُل التدبير. أيّ لا يجب أن نمحو عقلنا لقاء شروة من قدسية الماضي، حتى ولو صحّ مطلعها.

هكذا لا يجب أن نظلّ في حالة من سُبات عقلي وعصريّ ومهنيّ ومستقبليّ. فقد كان كُرّم وجهه، عليّ ابن أبي طالب، يستعيذ بالله من سُبات العقل. فلا يجب أن يكون طابع الماضي إماماً لنا في كلّ شيء، حتى لا نستحيل إلى أمة في شكل معجزة يتفرّج عليها العالم، لا تشارك في منجز أيامها بل تكتفي بالفُرجة على ما يقدمه العالم من معجزات حية يعيشون عليها وبها وفيها سعداء شاكرين لأيامهم التي يسعون إليها جاهدين متصالحين مع أنفسهم ومع قدراتهم التي وفّرها لهم الله سواءً بسواءٍ مع غيرهم ممن خلق في الأرض وما عليها.

وفي هذا الكتاب القديم الذي نستعرضه اليوم، “كتاب الحكم والأمثال الهندوسية”، سنجد عدداً من الحكم والأمثال من أمة ثرية بتراثها وأحلامها وطموحاتها، بماضيها وحاضرها وغدها، أمّ العجائب، هي الهند:

المطر في البحر عبث

ـ تقول القرية “ارحل”، وتقول المقبرة “تعال”.

ـ كلّ امرئ هو الحارس الوحيد على شرفه.

ـ هل تشبع المعدة لو أمسكنا عن التنفّس؟

ـ الأحمق يُكرّم في بيته، التاجر يُكرّم في بلدته، والملك يُكرّم في بلده، أما الحكيم فيُكرّم في البلاد قاطبة.

ـ الحياة نهر، الفضيلة حمّامها، الحقيقة ماؤها، الأخلاق ضفافها، الرحمة أمواجها. فتحمّم، في مثل هذا النهر الطهور.

ـ المطر في البحر عبث، الطعام للشبعان عبث، الإحسان إلى من يستطيع الكسب عبث، والمصباح ظهراً عبث.

ـ الخوخ بين أصابع قرد، كاللؤلؤ في فنطيس الخنزير.

ـ لا عراك مع الصمت؛ ولا خوف مع الحذر.

ـ كُل ناراً فتُحرق فمكَ؛ عش بالدَين فتُحرق كبرياءكَ.

ـ عقل المرء هو أصل كلّ حلّ وربط.

ـ من على وجه البسيطة لا يقهره جمال امرأة؟

ـ من يُكرّم في الضرّاء؟

ـ الحزن يعمّ، والفرح يخصّ.

ـ تكلّم كالببغاء، تأمل كالبجعة، امضغ كالمعزى، واستحمّ كالفيل.

ـ الترفّع لا يأتي من طول العمر، بل من الفضيلة.

ـ رغبات الفقراء تنطلق لتُدمّر.

ـ أوقف أفعالك المئة، وتناول طعامكَ.

ـ يبتسم الغِنَى لقساة القلوب ومن يحفظون أنفسهم.

ـ حين يهب الحرّ ماله، يتحطّم قلب خادمه.

ـ من يفتح عينيه، لا يبلع ذبابة.

ـ المرأة العجوز تصبح زوجة محتشمة.

ـ تطيع عقولنا ما تمليه مصائرنا.

 

لا متعة من دون قرحة

ـ الزوجة الخؤون تقتلكَ، ثم تشارك في حرق جثّتكَ.

ـ يلمع الأحمق طالما يسكت.

ـ الكتب والنساء والفلوس، لا تُسترجَع. وإن عادت، فهي متّسخة ممزّقة.

ـ من منا يبلغ حدود رغبته القصوى؟

ـ يوزّع الأعمى أنصبته، لكن إلى الأقربين فقط.

ـ يستطيع ليث واحد أن يمزّق قطيعاً من الفيلة إرباً.

ـ لو تأخّر الكاهن، فلن ينتظره القمر الجديد.

ـ أفراح الوحيد وأتراحه، لا تلمس أحداً.

ـ لا متعة تُستقى من دون قرحة.

ـ الكعك في الفرن من نصيبكَ، الكعك في الصينية من نصيبي.

ـ سالم من هو أقوى، حارب من يساويك، وقم بغارات سريعة ضدّ الجبان.

ـ البخيل لا يعطي أو يتمتع بماله. فهو يحبّ ملمسه فقط، كما يحبّ الخَصِيّ ملمس المرأة.

ـ تتعلّم الأبقار بالشمّ، يتعلّم الحكيم بالتذكّر، يتعلّم الملوك بالسؤال، ويتعلّم العامة بالنظر.

ـ الشمس حمراء في الفجر وعند المغيب. لكن عظيم القوم هو ثابت في الرخاء والشدّة.

ـ كم يدوم زواج الغجريّ؟ كم تدوم التسالي؟

ـ يمكنك أن توقظ النائم، لكنك لا تستطيع أن توقظ اليقظان.

ـ لا تستطيع إرواء عطشكَ بلعق شفتيكَ.

ـ في موقع القوة، تصبح حتى البقرة أسداً.

ـ ما المكسب؟ صحبة الحكيم. ما البؤس؟ صحبة الحمقى. ما الخسارة؟ انقضاء فرصة مفضّلة. ما الكمال؟ الإيمان العميق بالدين. من البطل؟ من يقهر أحاسيسه. ما السعادة؟ الإقامة في الوطن.

ـ حين تملك مكاناً تقف عليه، تستحقّ غرفة تجلس فيها.

ـ نحكم على الصديق في الشدّة، على البطل في الحرب، على الشريف في ردّ المال، على الزوجة في الفقر، وعلى القريب وقت الضيق.

ـ الزوجة الشريرة: صديق غير مؤتمن، خادم وقح، بيت أشباح. وهذا كلّه معناه موت.

 

المداهنة تجلب الثروة

ـ طعام لا يُقدّم بعاطفة، كطعام يُقدّم لموتى.

ـ التسالي تجلب الأقربين، والمداهنة تجلب الثروة.

ـ اسقط من على جواد، قد تعيش. اسقط من نظر الغير، ستضيع.

ـ يدوم غضب النبيل لحظة، يدوم غضب الدنيء ساعتين، يدوم غضب المبدئيّ يوماً، ويدوم غضب المنحوس طول العمر.

ـ من يكثُر أعداؤه فهو حمامة وسط حدآن: أينما يولّي وجهه قد يُهاجم.

ـ يترك الأحمق طعاماً ينتظره، ويخرج ليشحذ.

ـ إلى أيّ بُعد يصل من تدفعه من على شجرة؟

ـ يعيش وحيداً من يكتسب شهرة.

ـ الخلاف مع نبيل أفضل من الاتفاق مع سفيه.

ـ لا تغضب من الخادم، حين تحرمه أجره.

ـ يحبّ الببغاء أن يدجّن نفسه، لكن يكره أن يدجّنه الآخرون.

ـ لا يجب أن تعلّم جدّك كيف يسعل.

ـ أفضل مال ما تكسبه بعرق جبينك. أسوأ مال ما ترثه. يسوء حين ترثه من أخ، وهو الأسوأ حين ترثه من امرأة.

ـ الحزن على أب مات يدوم ستة أشهر، الحزن على أمّ ماتت يدوم سنة، الحزن على زوجة ماتت حتى تأتي الثانية، بينما الحزن على ولد مات يدوم طول العمر.

ـ تعلّق بشيء واحد، يأتك كلّ شيء. واستهدف شيئاً، يذهب عنكَ كلّ شيء.

ـ كلّ بطل، من مستقرّه في رحم أمه، يدنو يوماً بعد يوم من الموت.

ـ لمسة سوط لجواد كريم، كلمة واحدة لامرئ نبيل.

ـ الهدف عظيم، لكن الطريق إليه عَصِيّ.

ـ الصديق حيث الثقة، والزوجة حيث المتعة.

ـ العطاء قوة للمعطاء.

 

لن تنال غير مصيرك

ـ أن تكون نحيلاً أفضل من أن تثقل بطنكَ بالاستسقاء.

ـ تأمل وحدك، ادرس مع اثنين، تدرب على العزف مع ثلاثة، سافر مع أربعة، ازرع مع خمسة، وحارب مع كثيرين.

ـ من يستطيع أن ينال أفضل من مصيره؟

ـ هل يفرق إن شربت الحليب في الحلم من إبريق خزف أو كأس من ذهب؟

ـ هل لكَ أن تعبد الشمس بعد أن تفقد بصركَ؟

ـ مع أنكَ تطفئ النار، لا تزال ذُبالتها تشتعل.

ـ الأسنان والشَعر والأظافر، لا نفع يُرجى من ورائها، لو نُزعت من مكانها الصحيح.

ـ حين يفقد الزوج حكمته، تفقد الزوجة كبرياءها.

ـ المرأة إبريق زيت، والرجل فحمة مشتعلة. والعاقل لا يضع الزيت جنب فحمة.

ـ ما راح راح، لقد راح.

ـ تقع الطيور من بلاد مختلفة فوق شجرة واحدة، لكنها تطير عند الفجر إلى جهاتها المختلفة. فهل تحسّ بالندم أم الأسى؟

ـ لو زلت قدمك، فقد تستعيد توازنك. لو زلّ لسانك، فلن تستطيع استرجاع كلماتك.

ـ مع أن الحية صغيرة، لكن اضربها بحجر كبير.

ـ اقتلعها من جذورها: السنّ التالفة، الخادم الخائن، ورجل الدين الشرير.

ـ الكلب وإن طوّقته بالجواهر، لن يُبدي في الملمات شجاعة أسد.

ـ الكتابة على الجبين لا تمحوها السنون.

ـ لا يوجد من يعرف كلّ شيء، وليس بموجود من لا يعرف شيئاً.

ـ التواضع زينة المرأة.

ـ في أرض قاحلة، يبدو النبات الصغير كأنه شجرة.

 

الملح يكفي، بمحبة

ـ الملك قوة الضعيف. الدموع قوة الأطفال.

ـ رجل يخسر فرصة، قرد يخسر غصناً، لن ينقذه أحد.

ـ اعرف كلّ شيء طيب عن عدوك، تجنب كلّ شيء سيء عمن يكبرك.

ـ هل ينفع المصباح للأعمى، الأغنيةُ للأصمّ، أو الكتابُ للأحمق؟

ـ في الشجار بين ثَورين، رِجلُ الحمل هي التي تُكسَر.

ـ لا تضمر الأرض شراً لأحد.

ـ مال بين أيدي النساء، لن يبقى طويلاً. أولاد بين أيدي الرجال، لن يعيشوا طويلاً.

ـ عليكَ أن تعرف ما يمكن أن تبلعه، وما يمكن أن يبلعكَ.

ـ القدم الجريحة، تعرج دائماً بين الصخور.

ـ الملح يكفي، لو أعطيته بمحبة.

ـ الزوجة ليست الرفيق فقط، بل القدر كلّه.

ـ الظلام حالك، تحت اللمبة.

ـ لا يفلّ السمّ إلا السمّ.

ـ ضع غراباً في قفص، لكنه لن يثرثر كالببغاء.

ـ الفيل بعد أن يبرك، لا يزال في علوّ الحصان واقفاً.

ـ تملك المستقبل، حين يلعب حفيدكَ على الباب.

ـ لتحفظ كرامتك، لا تسأل الناس شيئاً ولو حسوة ماء.

ـ جذور الإيمان خضراء على الدوام.

ـ صبّ السمّ في قدح من ذهب، لا يُحيله إلى رحيق.

ـ من يعيش تحت إبهام آخر، لا يذوق الراحة حتى بمنامه.

ـ في غيبة الرجال، كلّ النساء عفيفة.

…………………………

(*) عرض لكتاب هندي عنوانه:

Hindu Proverbs & Wisdom, Narendra K. Sethi, Peter Pauper Press, N.Y., 1962

المصدر مجلة سيدة سوريا