ألمانيا: تحذيرات من استخدام عقار محفز للولادة لتأثيراته الخطرة

38

في تقرير مشترك لصحيفة زود دويتشه تسايتونغ وبايريشه روند فونك، تم الكشف عن تأثير خطر لعقار يشجع على الولادة الطبيعية. وبالرغم من التأثيرات الجانبية فإن الدراسة كشفت لجوء العديد من العيادات لوصف هذا الدواء.

وفقًا لمسح أجرته جامعة لوبيك، فإن عقارا يدعى Cytotec، ساهم في حدوث مضاعفات خطيرة لأمهات، وفي حالات نادرة تسبب هذا الدواء بحدوث حالات وفاة لمن تناولن هذا الدواء، بعد حدوث تمزق في الرحم لديهن.

وأظهر التحقيق الصحفي، الذي أعدته “زود دويتشه” تسايتونغ بالتعاون مع بايريشه روند فونك، إنه وبالرغم من الآثار الجانبية الخطيرة للدواء، وصفت حوالي نصف العيادات في ألمانيا هذا الدواء للمريضات الحوامل.

وبحسب التقرير فإن عيادة واحدة من كل اثنتين في ألمانيا استخدمت في وقت من الأوقات هذا الدواء من أجل الحث على الولادة الطبيعية، وهو ما أدى إلى ولادة أطفال يعانون من تلف في الدماغ بسبب نقص الأكسجين الحاصل أثناء الولادة. وبسببه توفي العديد من الأطفال في فرنسا وألمانيا، بحسب الدعاوى القضائية وأحكام المحاكم المختصة بهذا الأمر. وقالت الدراسة إن الأطباء وصفوا هذا الدواء بعد اكتشاف تأثيره بالصدفة على تحفيز عضلات الرحم على التقلص والتمدد، حيث يؤدي هذا الانقباض إلى تسريع الولادة الطبيعية.

وبسبب نقص البيانات، فمن الصعب تقدير حجم المشكلة التي سببها استخدام هذا الدواء، والذي يستخدم في الأصل كعقار لعلاج المعدة، كما يستخدم في بعض الأحيان في عمليات الإجهاض. وطالبت جهات طبية ألمانية بسحب الدواء فورا، ومنع الأطباء من استخدامه. يذكر أن هذا العقار أثار جدلا عام 2006  وذلك بعد أن كشفت تقارير طبية استخدامه من قبل الاطباء في غير محله، قبل أن يسمح بإعادة استخدامه.

المصدر: دويتشه فيله